المسجد

يعتبر المسجد في الإسلام مركزاً تنطلق منه كافة النشاطات الإسلامية، من تربية وتعليم ورعاية مصالح الأمة. واستعادة المسجد لدوره الريادي بات حاجة ملحة للنهوض بمجتمعنا ونشر ديننا الحنيف الذي أكرمنا الله تعالى به.

وتسعى الجماعة حثيثاً في تدعيم نشاطات المسجد لتشمل كافة النواحي الإنسانية من تربية وتعليم وصحة وخدمات اجتماعية.

الصلوات الخمس: يتوافد المصلون من أبناء المنطقة لتأدية الصلوات جماعة في المسجد، وتوفّر الجماعة إماماً يؤمّ المصلين بشكل منتظم .

خطبة الجمعة والأعياد: هيأت الجماعة بعض إخوانـها من العلماء والدعاة، لأداء خطبة الجمعة والعيدين، وبات المسجد يؤمه المصلون من أنحاء متفرقة من العاصمة لحضور صلاة الجمعة، حيث يصل عدد المصلين أحياناً إلى 1200 مصل. وما زالت أعدادهم تتزايد وتتنامى والحمد لله.

دروس التلاوة: تقام في المسجد حلقات لتعليم أحكام وتلاوة القرآن الكريم، حيث يقوم بالتعليم إخوة لهم خبرة طويلة في هذا المجال، وتقام هذه الحلقات مرتين أسبوعياً، أمّا خلال شهر رمضان المبارك فتعقد الحلقة يومياً بعد الحديث اليومي الذي يعقب صلاة العصر.

حديث العصر في رمضان: تقدم الجماعة خلال شهر رمضان المبارك درساً إسلامياً عقب صلاة العصر يحضره جمهور المصلين، تتناول موضوعاته الأمور الفقهية كأحكام الصلاة والزكاة والصيام والتوجيهات والآداب الإسلامية.

صلاة التراويح: وهو من النشاطات التي بات المسلمون يؤمون المسجد للمشاركة فيها، حيث تؤمن الجماعة من إخوانها من يؤم المصلين في صلاة التراويح ,وتؤدى عشرون ركعة، يتم فيها قراءة جزء من القرآن الكريم، بحيث يتم في نهاية الشهر المبارك ختم القرآن الكريم.